كيف أصبحت مراقبة إزالة الغابات مجانية وسهلة لأي شخص؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بفضل نشر صور الأقمار الصناعية المجانية عالية الدقة، أصبحت مهمة مراقبة إزالة الغابات، في مناطق الغابات الاستوائية أسهل بكثير.

في العام الماضي، أبرمت وزارة المناخ والبيئة في النرويج عقدًا، مع 3 مجموعات راسخة لتكنولوجيا المراقبة عبر الأقمار الصناعية، حيث يستخدم أحد الأقمار، لالتقاط صور للأرض بشكل يومي، ويجمع أفضل الصور الملتقطة خلال شهر معين في شكل متكامل دون غيوم جوية.

وتعطي هذه الصور الشهرية، المراقبين، رؤية واضحة عن مواقع حدوث إزالة الغابات وكيفية تطور الأمر مع مرور الوقت.

الآن، يمكن لأي شخص لديه اتصال بالإنترنت، عرض الصور هذه عبر موقع Global Forest Watch) GFW)، وتمكن المستخدمين المتمرسين في مجال التكنولوجيا أيضًا من تنزيل البيانات مباشرةً من القمر الصناعي بلانت، للبحث أو لإنشاء خرائطهم الخاصة.

ووفقا لموقع "مونجاباي" لعلوم البيئة، يمكن رؤية إزالة الأشجار الفردية والحصول على فكرة أفضل بكثير عن دوافع إزالة الغابات وسياقها، بمسافة قريبة تبلغ دقتها 5 أمتار.

وقالت ميكايلا ويس، التي تقود استراتيجية وشراكات حول مراقبة الغابات عبر الأقمار الصناعية: "المستوى العالي من التفاصيل المكانية يجعل من السهل تحديد سبب إزالة الغابات، ويمكن أن يوفر أيضًا دليلًا مرئيًا عليها".

وتكون الصور عالية الدقة، وقوية التردد بشكل خاص عند دمجها مع "تنبيهات الإنذار المبكر بفقدان الغابات"، والتي يمكن تصورها على منصة GFW.

على سبيل المثال، تخطط مراقبة مشروع الأمازون الأنديز (MAAP) لاستخدام الصور الجديدة، لتعزيز برنامج المراقبة في الوقت الحقيقي، واكتشاف وتأكيد إزالة الغابات في منطقة الأمازون بسرعة لإبلاغ شركائها في هذا المجال.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق